لمحة عن الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لمحة عن الجزائر

مُساهمة من طرف MESSI* في الخميس يونيو 11, 2009 7:46 pm

معلومات خلفية

لا تعكس هذه الخريطة أي موقف لليونيسف تجاه الحالة القانونية لأي دولة أو إقليم أو تجاه تعيين أي حدود.
حققت الجزائر تقدما نحو السلام والاستقرار في السنوات الأخيرة بعد نهاية حرب أهلية دامية استمرت لأكثر من عقد من الزمن.

وتعمل الحكومة مع اليونيسف لإيجاد بيئة توفر الحماية للأطفال. لكن العنف لا يزال مشكلة خطيرة في المدرسة وفي البيت.

القضايا التي تواجه الأطفال في الجزائر

لم يتحسن الوضع الغذائي لصغار السن من الأطفال منذ عام 2002.
كشفت دراسة أجرتها وزارة التربية بالتعاون مع اليونيسف إلى أن العقاب البدني لا يزال يمارس عموما في المدارس. وهناك علاقة ما بين العنف وبين صعوبات التعلم والتسرب المبكر من المدارس.
انخفض معدل إتمام المرحلة الدراسية. فقد تسرب نحو 000 500 من المراهقين من المدارس في عام 2005.
كشفت دراسة حديثة حول عمل الأطفال إلى أن أكثر من ربع الأطفال يعملون. كثير من الأطفال يعملون في المناطق الريفية مع والديهم.
ويقدر أن طفل واحد من كل 20 طفل يستعمل بكثرة التبغ أو الكحول أو المخدرات .
أعاقت التحديات المؤسسية في الدوائر مثل وزارات الصحة والتعليم تنفيذ بعض المبادرات المتعلقة بالأطفال. فلم تتحقق بعض الخطط الطموحة لتقديم الرعاية للأمومة والتعليم الشامل للبنات والأولاد.
أنشطه ونتائج للأطفال

استمرت معدلات وفاة الرضع والأمهات في الانخفاض. تتمتع الأمهات والأطفال بالحصول على الرعاية الطبية بشكل أكبر وتحسنت الخدمات.
فاقت نسبة التحصين ضد أمراض الطفولة الأساسية ال 80 في المائة.
تشجع اليونيسف وشركائها الحفاظ على المياه في المناطق الجافة، بما في ذلك مخيمات اللاجئين في تندوف.
اتخذت خطوات كبيرة لضمان تحقيق الفتيات حقهن في التعليم. ففي السنوات القليلة الماضية حيث مثلت الفتيات ثلثي الطلبة المتقدمين لامتحان ختم الدروس الثانوية.
وضعت اليونيسف ووزارة التربية والتعليم سياسة وطنية جديدة من شأنها أن تخلق برامج التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-6 أعوام.
بدأ العمل بمشروع "المدارس الصديقة للطفل" في حوالي 40 مدرسة. وتهدف هذه المدارس إلى توفير بيئة محفزه وصحية وداعمة للتعلم.
شارك حوالي 650 معلم في دورات تدريبية حول استراتيجيات منع العنف في المدارس.
وضعت وزارة شؤون الأسرة والمرأة بدعم من اليونيسف، خطة عمل وطنية للنساء والأطفال المتضررين من العنف. وللاستجابة بفعالية اكبر، تم أنشاء نظام دعم معتمد ووضعت إجراءات موحدة.
تساعد اليونيسف وزارة العدل على تنفيذ برنامج جديد لحماية الطفل.
تعمل الإذاعة الجزائرية الوطنية مع اليونيسف لتعزيز حقوق الأطفال ودعم حملات محو الأمية وتطوير التعليم والتدريب للاجئين الصحراويين
avatar
MESSI*
عضو مشارك
عضو مشارك

ذكر
عدد الرسائل : 33
العمر : 22
الموقع : GOOGLE
العمل/الترفيه : طالب
الولاية/البلد : الجزائر
تاريخ التسجيل : 06/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى